على الرغم من تكرار وزير التربية والتعليم على مبدأ الشفافية والوضوح عند اتخاذ القرار الأخير بتثبيت المعلمين المساعدين على وظيفة معلم  إلا أن ذلك لم يقضى على المعاناة التي حدثت لبعض المعلمين المساعدين بأسيوط حيث يقول أحدهم لجريدة الدستور ويدعى رامي سمير جورج مدرس بإدارة الفتح التعليمية أنه على الرغم من انتظاري قرار التثبيت بفارغ الصبر.

وزارتربية وتعليم

 حيث أنني معلم مساعد منذ سنوات عديدة إلا أنه عندما ذهبت إلي مديرية التربية والتعليم بأسيوط للاطلاع على الأسماء الواردة من الوزارة والذين سيتم تثبيتهم وجدت أن عدد المعلمين المساعدين الذين سيتم تثبيتهم هو 8686 معلم مساعد وتركت 4500 معلم مساعد أخر بدون تثبيت مع العلم أن كافة شروط التثبيت التي أعلنها السيد الوزير مراراً وتكراراً تنطبق علينا إلا أن المسئولين بمديرية التربية والتعليم بأسيوط لها راي أخر حيث أنها قامت بإرسال بعض الكشوف بأسماء المعلمين المساعدين الذين سيتم تثبيتهم إلى وزارة التربية والتعليم وتركت الباقي وعدده 4500 معلم مساعد لم ترسل أية كشوف بأسمائهم كما أن المديرية لم توضح الأسباب التي جعلتها ترسل اسماء معينه مطلوب تثبيتها ولم ترسل الأسماء الأخرى وعلى أساس تم هذا التصنيف هل الأقدمية أو السن ألمؤهل الأعلى فمديرية التربية والتعليم بأسيوط قامت بإرسال كشوف عشوائية إلى وزارة التربية والتعليم لكي يتم تثبت البعض ونحن أحق منهم من التثبيت. وطالب رامي أن يتم فتح تحقيقاً في الوزارة حول معرفة من المتسبب في هذا الخطأ وخصوصا أنه لم يحدث من قبل في أي محافظة أخري إلا في محافظة أسيوط .ونطلب من السيد/ وزير التربية والتعليم بإتخاذ قرار بتثبتنا على نفس القرار السابق وأن يقوم بمحاسبة من المتسبب في ذلك .



بواسطة : أشرف

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك المُفضل